محضر الاجتماع الافتراضي لقسم علوم القرآن والتربية الاسلامية

في ادناه محضر اجتماع قسم علوم القرآن الافتراضي بحسب توجيهات مجلس الكلية الافتراضي المنعقد في يوم الأربعاء الموافق 13/ 5/ 2020  في تمام الساعة الثانية ظهرا وجاء اجتماع القسم في يوم الخميس الموافق (14/5/2020) الساعة الثالثة ظهراً وبحضور جميع الأساتذة في الدوام ( الصباحي – المسائي ) اذ تم مناقشة محاور عديدة يمكن تلخيصها بالنقاط الآتية.

توجيهات مجلس القسم التي تخص الدراسة الأولية  ونشاطات القسم:

  • التأكيد على الاهتمام بالطلبة علميا وتربوياً ومراعاة الظروف الاستثنائية التي يمر بها البلد وإبداء المرونة  والمؤازرة للطلبة  وتقديم المادة العلمية بأفضل  الطرق بالاستعانة  ببرامج التكنولوجيا الحديثة  .
  • التوجيه بضرورة الاستمرار بتزويد القسم بإحصائية دقيقة للصفوف الالكترونية .
  • طرح بعض مشاكل الطلبة وتوجيه لجان الإرشاد بضرورة معالجتها تربوياً ومتابعتها من قبل رئاسة القسم
  • التأكيد على ضرورة تنويع وسائط التدريس في الصفوف الالكترونية بأنواع الملفات الفديوية والصوتية والنصية للتدريسي نفسه ضمن المفردات المقررة مع الالتزام بما جاء في الفقرة (٤), وسيتم اختيار التدريسيين المتميزين في التعليم الالكتروني.
  • نظرا لورود بعض الشكاوى من  بعض الطلبة على بعض التدريسيين تم التوجيه بعدم رفع ملفات على الكلاس روم بدون شرحها للطلبة  اونلاين او فيدويا وغيرها من وسائل التكنولوجيا الحديثة, وهو ما نؤكد عليه في اجتماعاتنا .
  • التأكيد على روح المنافسة العلمية في تقديم الأفضل للمادة العلمية وسيتم اختيار التدريسي المتميز في التعليم الالكتروني من حيث مستوى المحاضرات وعدد المحاضرات الفيديوية والاختبارات الالكترونية وغير ذلك .
  • حث الأساتذة على الإبداع في تدريسهم ونشاطاتهم العلمية من بحوث ومؤلفات وغير ذلك .

 

  • التوجيه لمقرر القسم والاساتذة بضرورة متابعة بعض الحالات من الطلبة المرقنة قيودهم وانضمامهم إلى الصفوف الالكترونية .
  • مناقشة وتعديل جدول المحاضرات الالكترونية للفصل الثاني مع التأكيد على ضرورة الالتزام بوقت المحاضرة سواء في بداية المحاضرة أو عند الانتهاء منها.
  • توجيه لجنة القسم لنظام المقررات الدراسية للمستوى الأول واللجنة العلمية في القسم مناقشة قرار الوزارة في حرية الإبقاء على نظام المقررات من إلغائه, , وبحسب ما جاء في توجيهات كتاب وزارة التعليم العالي والبحث العلمي / دائرة الدراسات والتخطيط والمتابعة ذي العدد ت م3/2222 والمؤرخ في 12/5/2020 بشأن تخويل مجالس الجامعات صلاحية القرار بشأن استمرار العمل بتطبيق نظام المقررات من عدمه , وبدراسة كافية من قبل الأقسام العلمية , وبعد اجتماع مجلس القسم جاءت التوصيات بما يلي :

 

  • افتقار القسم إلى البنى التحتية وغيرها من متطلبات تطبيق نظام المقررات , من حيث القاعات والمختبرات ومستلزماتها من أجهزة ومناهج إضافة إلى النقص الحاد في الكفاءات التدريسية .
  • على الرغم من عقد الكثير من الورش والدورات بخصوص نظام المقررات إلا ان الكثير من أساتذة الكلية بشكل عام والقسم بشكل خاص يواجه صعوبة في التعامل مع النظام وذلك لقلة الخبرة في نظام المقررات والإدخال الالكتروني, ولا يتوقف هذا على التدريسيين , وافتقار الطلبة كذلك للخبرة الالكترونية ؛ حيث أنهم يجدون صعوبة في الدخول إلى النظام عبر الايميل الرسمي أو الرقم الجامعي وهو ما أثقل علينا المهام في الفصل الأول , وكذلك حاليا في الفصل الثاني.
  • الظروف الاستثنائية للبلد منذ بداية العام الدراسي 2019 – 2020 ولغاية الآن منعت من  تطبيق نظام المقررات بالشكل المطلوب .
  • لم يواكب تطبيق نظام المقررات تحديث أو تطوير المناهج الدراسية , وإنما أقرت كما هي مع توزيع المادة على الفصليين , ولم يشعر الأستاذ أو الطالب بأي تحديث للنظام الدراسي من السنوي إلى المقررات .
  • من التحديات التي تواجه تطبيق نظام المقررات ضعف شبكة الانترنت ,مما يستغرق الوقت الطويل للدخول إلى الموقع للتعديل أوالتحديث لمعلومات الطالب او المنتسبين وهذا ما لمسناه في تطبيق النظام منذ بداية العام الدراسي للفصل الأول  وما نعانيه حاليا في الفصل الثاني .
  • لمسنا تباين التوجيهات الصادرة بشأن مناهج الفصل الأول عنها في الفصل الثاني من حيث الحذف أوالإضافة او الاستحداث في بعض المواد الدراسية والذ ي بدوره ينعكس على عدد الوحدات والساعات  وخاصة في متطلبات الكلية  والقسم , وهو ما أكدت عليه رئيسة قسم العلوم التربوية والنفسية , فقد جاء باجتماع وزارة التعليم العالي والبحث العلمي يوم 3/3/2020 زيادة عدد الوحدات مع تقليل المقررات التربوية والنفسية التي درسها الطالب مسبقاً , وإضافة مواد أخرى للفصل الثاني  يصعب الالتزام بها مع الظروف الاستثنائية التي يعيشها بلدنا العزيز .
  • وبناءً على المعوقات والتحديات أعلاه التي لمسناها في الواقع التعليمي والتربوي لتطبيق نظام المقررات ,اجتمع مجلس القسم على ضرورة تأجيل تطبيق نظام المقررات لحين توفر ظروف ومتطلبات تطبيقه ونجاحه ليس على مستوى القسم فحسب ؛ بل على مستوى جميع الكليات والجامعات العراقية.
  • المعالجات :
  • أنجز أعضاء الهيئة التدريسية في القسم بعض المناهج الدراسية التي هي ذاتها في النظام السنوي وسيكمل ما تبقى منها في الفصل الثاني ؛ علما أن المواد الدراسية هي ذاتها لم تتغير وإنما قُسمت على الفصلين , ويمكن معالج الموضوع بالاستمرار في إكمال المواد الدراسية بحسب النظام السنوي , ولا يحتاج قسمن إلى تمديد الدراسة لإكمال المناهج الدراسية فهي تسير بحسب الخطة الدراسية للأستاذ وساعدنا في ذلك نسبة اعتماد المفردات بحسب تعليمات الجامعة ال75% وال65% , ولا إشكال إطلاقا في الرجوع من نظام المقررات إلى النظام السنوي .

توجيهات مجلس القسم التي تخص الدراسات العليا

  • التأكيد على ضرورة الالتزام بحضور محاضرات الأستاذ الزائر ( أ.د. أحمد بأفضل / اليمن)الكترونيا وتم الاتفاق مع الأستاذ الزائر إلقاء محاضراته على طلبة الدراسات العليا /الماجستير وبمعدل محاضرتين في الأسبوع وبمشاركة أساتذة القسم .
  • وكذلك أستاذ زائر ثاني من دولة لبنان ( أ.م.د. ياسر عبد علي قطيش ), دكتوراه في الفقه والأصول , والذي سيلقي محاضراته الكترونياً على طلبة الدراسات العليا/ الماجستير يومي ( الخميس,  والسبت  ) في تمام  الساعة التاسعة مساءً), مع تسليم درجات السعي لجميع المراحل.

3- إعادة عرض مقترح إقامة مؤتمر القسم الثاني والمقرر عقده مع العتبة الكاظمية المقدسة الكترونياً او بعد الدوام مع تحديد موعد جديد والإعلان عنه عبر وسائل التواصل الاجتماعي .

4-التوجيه بضرورة تبليغ الطالب الراسب ولم يستفد من قراري ال(5) درجات ومجموعها (10) ,إن يحضر للقسم والدراسات العليا يكتب طلبا  رسمي بتحوله الى النفقة الخاصة  ويباشر في العام 2020 – 2021.

5- توجيه مقرر الدراسات العليا  باعتماد آلية جديد  في تسليم الرسائل إلى الدراسات العليا لغرض  عرضها على  الخبير اللغوي والعلمي  ويثبت فيه اليوم والشهر والوقت والتوقيع.

6- يعد الفصل الثاني للدراسات العليا مكتملا في حالة انقضاء (15) أسبوع , والعمل على تهيئة البحوث ودرجات السعي والأسئلة النهائية وتتوقف الدراسة الالكترونية عند اكتمال المنهج الدراسي.

7- مناقشة  أعضاء مجلس القسم  واللجنة العلمية إمكانية توحيد اسم القسم  باسم ( قسم التربية الإسلامية )بما ينسجم مع أهداف كليتنا.

وانتهت بما يلي :

  • لا يمثل اسم القسم الحالي (علوم القرآن ) السمة التربوية  لكلية التربية ؛ وإنما تتقاطع مع هوية الكلية .
  • لا ينسجم اسم القسم الحالي (علوم القرآن )مع متطلبات العمل في المدارس الإعدادية والثانوية ( مادة التربية الإسلامية )
  • يعبر اسم (علوم القرآن) عن مسارات محدودة بعلوم القرآن من مناهج ومباحث قرآنية كالمحكم والمتشابه والناسخ والمنسوخ ولا يصلح عنوانا لأسم قسم .

لذا اقر مجلس القسم واللجنة العلمية تغيير اسم القسم إلى (قسم التربية الإسلامية) ولدينا دراسة  أعدت بشكل مفصل سترسل إلى مجلس الكلية الموقر .

..مع وافر الاحترام

 

أ.م.د.نضال حنش شبار

رئيس القسم